Accessible User Experiences in Hospitality

تيسير تجربة المستخدم – قطاع الضيافة نموذجًا

مقدمة

قائد ورشة العمل: د. جوزيليا نيفيس
تاريخ ورشة العمل: ۱۸ فبراير ۱۸ - ۲۱ فبراير ۱۸
توقيت ورشة العمل: 4:00 ً- 7:00 مساء
مدة: 3 ساعات
المكان: مبنى الآداب والعلوم LAS - قاعة المحاضرات A015

حول ورشة العمل

ملخص

يستلزم تيسيرُ الوصول إلى مرافق الضيافة والاستمتاع بخدماتها وعيش تجارب لا تُنسى، توفير الإحساس الكامل بالأمن والراحة وحرية الاختيار، وابتداع حلولٍ تناسب احتياجات كافة المستخدمين بصرف النظر عن الانتماء الثقافي والتنوع اللغوي والتباين في القدرات البدنية والإدراكية والحسيّة فيما بينهم. ومن ثمّ، فإن توفير بيئات الوصول الميسّر القائمة على تلبية احتياجات المستخدمين إنما تتيح للقائمين على قطاع الضيافة، بمختلف صنوفه من منتجعات وفنادق ومطاعم، خدمة الرواد والسيّاح وتمكينهم من الاستمتاع المطلق بما توفره هذه المرافق من خدمات وسبل للراحة. سيتم تعريف المشاركين في ورشة العمل هذه على المتطلبات اللازمة لرفد قطاع الضيافة بسبل الوصول الميسّر عبر تطبيق نهجٍ شامل لأساليب التواصل. ويستلزم هذا استيعاب احتياجات المستخدِمين المستهدفين، وتوضيح تلك الاحتياجات، البدنية والتواصلية وتلك المتعلقة بتصميم المرافق، ضمن مختلف السياقات، وتحديد المتطلبات اللازمة لتلبيتها ومن ثمّ وضع الخطط لتنفيذها.

المشاركون المستهدفون

تناسب ورشة العمل هذه كافة العاملين أو المهتمين بشؤون التواصل أو الضيافة أو صناعة السياحة (من طلاب ومحترفين)، ولا تستلزم امتلاكهم معرفة أو تجربة سابقة في ذلك. الحد الأقصى لعدد المشاركين 20 مشاركًا.

بنية الورشة

تتضمن الورشة مزيجًا من (1) العروض التقديمية، و(2) أنشطة العمل الجماعية، و(3) تمارين حل المشكلات القائمة على سيناريوهات معدّة سلفًا وخاصة فيما يتعلق بـ (أ) معايير الوصول الميسّر الشامل في قطاع الضيافة، و(ب) تحديد التغييرات والتعديلات واجبة التنفيذ في مختلف أرجاء مرافق الضيافة، و(ج) فهم الحلول المتاحة لتوفير تجارب شاملة تقوم على تلبية احتياجات المستخدِمين. وتنقسم الورشة إلى أربع جلسات تناقش القضايا التالية:

الجلسة الأولى – طبيعة الوصول الميسّر الشامل عبر اعتماد نهج تواصلي

  • تعريف الوصول الميسّر الشامل والتجارب القائمة على تلبية احتياجات المستخدمين
  • تحديد طبيعة المستخدمين واحتياجاتهم الخاصة
  • وضع قطاع الضيافة ضمن دورة النشاط السياحي
  • دور التواصل (متعدد الأوجه) في الاستمتاع بتجربة ضيافة متكاملة
  • تحديد معايير لمجالات العمل: سهولة الحصول على المعلومات؛ إيجاد الطريق المنشود ضمن المرافق؛ التفاعل مع الجوّ العام والرواد الآخرين؛ الاستمتاع بتجربة سياحية شاملة

الجلسة الثانية – تفاصيل النهج التواصلي

  • عبارات الترحيب والوداع (التفاعل مع الآخرين / سهولة الحصول على المعلومات / إيجاد الطريق المنشود ضمن المرافق)
  • خدمة الغرف (تنسيق الغرف وتوزع الأثاث فيها / سهولة الحصول على المعلومات الخاصة بالغرف / أشكال ووسائط الترفيه في الغرف)
  • وسائل الراحة (المطعم والمسبح والنادي الصحي والملاعب والحدائق، وغيرها)
  • متطلبات الطوارئ وغيرها من احتياجات خاصة

الجلسة الثالثة – تمرين عملي في تقييم المرافق (زيارة ميدانية)

  • معايير التدقيق وتقييم الموقع
  • التخطيط لإجراء تغييرات أو تعديلات في الموقع
  • مستويات التنفيذ (ابتداءً بالشكل الأمثل ووصولاً إلى الحدّ الأدنى الممكن)

الجلسة الرابعة – الصورة الشاملة: توفير تجربة شاملة قائمة على تلبية احتياجات المستخدمين

  • الجمع بين النموذجين التناظري والرقمي لتحقيق التغيير المنشود
  • توظيف شبكة الإنترنت (سبل الوصول الميسّر وفق ما يتيحه اتحاد الشبكة العالمية، وبما يتجاوز نطاقه)
  • استكمال الدورة (ابتداءً بالحجوزات ومرورًا بالتجربة نفسها ووصولاً إلى استقصاء آراء المستخدمين)

المنهجية

تتسم ورشة العمل هذه بأنها ذات طابع عملي، حيث ينخرط المشاركون في مناقشة الموضوعات وتأطيرها في ضوء احتياجاتهم وتجاربهم. أما المعلومات التي ستُستخدم فتقوم على أحدث المعايير الدولية المعمول بها في قطاعات السياحة والضيافة الميسّرة. كما سيتم استعراض عدد من النماذج العملية والممارسات الفضلى لتوضيح كيفية تلبية كافة المعايير ذات الصلة.
كذلك، سينخرط المشاركون في نقاشات جماعية وفي تنفيذ تمارين لحل المشكلات واقتراح حلول لمشكلات محددة قد يواجهونها في الفنادق أو المطاعم أو غيرها من مرافق الضيافة. كما سيتم تطبيق تمرين يحاكي فكرة المشاريع خلال الجلستين الأخيرتين، حيث سيقوم المشاركون بزيارة ميدانية لتقييم أحد مرافق الضيافة ووضع خطة عمل للوصول الميسّر وفقًا لمعايير محددة.
وأخيرًا، سيُدعى المشاركون لتقديم تصوراتهم الشخصية لكيفية وضع المعرفة المكتسبة موضع التطبيق. 

أهداف التعلم

  • فهم طبيعة الوصول الميسّر الشامل والتجربة القائمة على تلبية احتياجات المستخدمين
  • تحديد المعايير الأساسية للوصول الميسّر بحسب طبيعة المستخدمين واحتياجاتهم 
  • خوض تجربة عملية واقعية بهدف اكتساب القدرة على تحديد الاحتياجات
  • تحديد الاستراتيجيات والأدوات التي يمكن توظيفها لحل مشكلات محددة في موضوع التواصل
  • رسم خطة عمل أساسية لسياق محدد

نتائج التعلم

  1. امتلاك معرفة أساسية في بيئات الوصول الميسّر القائمة على تلبية احتياجات المستخدمين
  2. امتلاك القدرة على تقييم بيئات الضيافة القائمة
  3. امتلاك القدرة على تصميم خطة عمل أساسية لإجراء التغييرات أو التعديلات اللازمة ولتنفيذ استراتيجية محددة للوصول الميسّر
قائد ورشة العمل
د. جوزيليا نيفيس

تشغل الدكتورة جوزيليا نيفيش مرتبة أستاذ في معهد دراسات الترجمة بكلية العلوم الإنسانية والاجتماعية في جامعة حمد بن خليفة، وتدرّس في برنامج ماجستير الترجمة السمعية البصرية الذي يقدمه. وهي تحمل درجة جامعية في اللغات والآداب الحديثة، ودرجة الماجستير في دراسات اللغة الإنجليزية، ودرجة الدكتوراه في دراسات الترجمة والتي ركزت في أطروحتها على السترجة لفائدة الصمّ وضعاف السمع.

عملت جوزيليا أستاذة جامعية وباحثة وقادت عددًا من المشاريع التعاونية في شتى المجالات، بما فيها التلفاز، والسينما وأقراص الفيديو الرقمية، والسياحة، والمتاحف والفضاءات الثقافية، وفنون الأداء والتعليم، كلُّ ذلك في سبيل تيسير الوصول لجميع الناس على اختلاف قدراتهم. وتعدّ باحثة من الطراز العالمي في مختلف أشكال التواصل، حيث درّبت الكثيرين في شتى بقاع العالم ونشرت العديد من الأبحاث والأوراق في موضوعات السترجة، والتوصيف السمعي، والترجمة الإبداعية بالاعتماد على حاستي السمع واللمس، ومواقع الإنترنت ذات الوصول الميسّر، والوصول الميسّر في مرافق محددة (كالمدارس والمستشفيات والمتاحف والفنادق والمطاعم وغيرها)، فضلاً عن موضوع التخطيط لإحداث التغيير.

أما في دولة قطر فقد تعاونت جوزيليا تعاونًا وثيقًا مع متاحف قطر ومؤسسة الدوحة للأفلام وبرنامج ساسول واللجنة العليا للمشاريع والإرث، وغيرها. وفضلاً عن عضويتها في مجموعة ترانس ميديا الدولية للأبحاث، عملت على عدد من المشاريع مع الشبكة الأوروبية للسياحة الميسّرة (ENAT).

Top