German Language Instructors

معلموا اللغة الألمانية

تمتد خبرة كارمِن كوهلفورست في تدريس اللغة الألمانية لسنوات عديدة، فبعد انتقالها للإقامة في دولة قطر عام 2010، حصلت على "دبلوم جرونز"  من معهد غوته، الأمر الذي أهلها لتدريس اللغة الألمانية كلغة أجنبية للبالغين والمراهقين والأطفال.
قيل أن تباشر العمل في معهد دراسات الترجمة، قامت بالتدريس في المدرسة الألمانية الدولية في الدوحة ومركز تعليم اللغة الألمانية، حيث شغلت منصب رئيس قسم اللغات والإشراف على جميع دورات وإمتحانات اللغات المقدمة في المركز. تبدي كارمِن شغفًا للعمل المهني في مجال اللغات، كذلك تشارك في تدريب المعلمين وعقد ورش العمل المعنيّة بالتطوير المهني لمدرسي اللغة الألمانية. كذلك تُعد ممتحنًا معتمدًا للعمل ضمن المستويات من A1 إلى B2 بالنسبة للامتحانات التي يعقدها معهد غوته.
نالت درجة الماجستير في اللغة الإنجليزية وآدابها، دبلوم في اللغة الإيطالية، وكذلك في الإعلام من جامعة كارل فرانزنس، التي تقع في مسقط رأسها مدينة جراتس النمساوية. إلى جانب اللغة الألمانية (لغتها الأم)، تتحدث كارمِن اللغة الإنجليزية بطلاقة؛ كذلك تجيد اللغة الإيطالية، وتتحدث اللغة العربية بشكل بسيط.
تحمل عايدة موزفيريجا شهادة البكالوريوس في التدريس، وقد تخصصت في مجال الدراسات الإسلامية. حصلت كذلك على شهادة جامعية في تدريس اللغة الألمانية كلغة أجنبية من جامعة فريدريش شيلر في مدينة يينا الألمانية في إطار التعاون مع معهد غوتة.
نشأت في مدينة بادن فورتمبيرغ في ألمانيا، حيث بدأت عملها في مجال التدريس؛ واستمرت في تدريسها للغة الألمانية منذ التحاقها بالعمل لدى مدرسة لندن الدولية في قطر منذ عام 2011. تمتلك عايدة الشغف بالعمل ضمن بيئة تتسم بالتنوع وتعدد الثقافات، ما يمكنها من تعلم الكثير عن مختلف الأماكن والشعوب والثقافات. كما تعتبر نفسها محظوظة بالعمل في مجال التعليم، حيث تتقن اللغات الألمانية والبوسنية والإنجليزية وتمتلك معرفة أساسية باللغتين الفرنسية والعربية.
بدأت الأستاذة منى السعيد مسيرتها المهنية في مجال التدريس في العام 2000، وذلك بمسقط رأسها في مدينة الإسكندرية المصرية، والتي استكملت فيها أول دورة تدريبية في مجال التدريس نظّمتها وأشرفت عليها الهيئة الألمانية للتبادل العلمي بالتعاون مع جامعة هايدلبيرج. كما قامت بتدريس اللغة الألمانية كلغة أجنبية لطلاب جامعة الإسكندرية.
وعقب انتقالها إلى مدينة الدوحة في العام 2011، عملت منى لدى مركز تعليم اللغة الألمانية – شريك معهد جوته، حيث حصلت فيه على دبلوم معهد جوته التأهيلي لتدريس اللغة الألمانية كلغة أجنبية. تحمل منى درجة البكالوريوس في الأدب الألماني والترجمة من جامعة عين شمس بالقاهرة، ودرجة الماجستير في إدارة التعليم المتعدد الثقافات من جامعة برلين الحرة. تتحدث منى اللغات الألمانية والعربية والإنجليزية، وتلمّ بالإسبانية.
تحمل سيلا كاريتش كوفاك شهادة الماجستير في دراسات علوم الترجمة للغات الألمانية والعربية والبوسنية والكرواتية والصربية من جامعة كارل فرانزنس ومقرها مدينة جراتس النمساوية.
كما حصلت على شهادة في تدريس اللغة الألمانية كلغة أجنبية للبالغين والراشدين والأطفال من جامعة كاسل في ألمانيا، فضلاً عن حصولها على شهادة معتمدة من المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين في مدينة نورنبرج الألمانية في تدريس دورات حول الاندماج المجتمعي في ألمانيا. تمتلك خبرة واسعة في مجال تدريس اللغة الألمانية لأكثر من 20 عامًا في ألمانيا والنمسا، قبل أن تنتقل للعمل في الدوحة في العام 2016.
تتميز سيلا بحرصها الدائم على تشجيع الآخرين ودعمهم، إلى جانب تسهيل عملية التعليم وتهيئة أجواء محفزة داخل فصول الدراسة. وتحقيقًا لهذه الغاية، تقوم سيلا باستخدام طيف واسع من مختلف المواد التعليمية والوسائط الإعلامية لإنجاح عملها. كذلك تمتلك قدرات هائلة تمكنها من تدريب الأفراد على اكتساب مهارات التواصل بين مختلف الثقافات. وتتقن سيلا اللغات الألمانية والإنجليزية والعربية والبوسنية (لغتها الأم).
شورينا لوريس، منسقة برنامج اللغة الألمانية، بدأت تعليم اللغة الألمانية عندما انتقلت للعيش في قطر عام 2010. حصلت على درجة البكالوريوس في اللغة الألمانية وآدابها من جامعة تشافتشفادز للغات والثقافة، التي تتخذ من العاصمة الجورجية تبليسي مقرًا لها، كما حصلت على درجة الماجستير من جامعة أوجسبورج في علم الأثنولوجيا الأوروبي (أو علم الأجناس) وتدريس اللغة الألمانية كلغة أجنبية.
قبل انتقالها إلى الدوحة، عاشت شورينا وعملت في ألمانيا لسنوات عديدة، حيث قامت بتدريس اللغة الألمانية كلغة أجنبية لمهاجرين ولاجئين من مختلف الجنسيات والخلفيات ومستويات الكفاءة. وأثناء إقامتها بمدينة الدوحة، عملت كمدرسة في مركز تعليم اللغة الألمانية لتدريس البالغين والمراهقين من جميع المستويات.  تتحدث اللغة الجورجية (كلغة أم)، إلى جانب إجادتها للغات الألمانية والروسية والإسبانية.
Top