TII French Language Program

الفرنسية

 

 

هل آن الأوان أن تتخذ قرارًا مهمًا في مطلع العام الجديد يتعلق بتعلم اللغة الفرنسية؟ لقد حان الوقت لاستكشاف ثقافات ولغات جديدة، بل إنه الوقت المثالي لوضع أهداف جديدة واتخاذ خطوة إلى الأمام وتحقيق بعض الإنجازات في حياتك الشخصية والمهنية. أضف مهارات التحدث باللغة الفرنسية إلى سيرتك المهنية واستمتع باستكشاف ثقافة جديدة. 

هل تعلم أن اللغة الفرنسية تُعد واحدة من أكثر اللغات انتشارًا في العالم حيث يبلغ عدد المتحدثين بها 274 مليون شخص؟ وهناك ما لا يقل عن 84 دولة وحكومة في عضوية المنظمة الدولية للبلدان الناطقة باللغة الفرنسية (الفرنكوفونية)، ومن بينها دولة قطر. كما أن اللغة الفرنسية هي أيضًا لغة ثرية بكثير من التأثير الثقافي، وهي بوابة العبور لعالم زاخر بألوان من الفنون والعلوم. وحقيقة الأمر أن اللغة الفرنسية قد ساعدت بدورها الثقافي في تحديد ملامح العديد من التخصصات في طيف واسع من المجالات التي تشمل العلاقات الدولية والأدب والفلسفة والطهي وعالم الأزياء والمسرح والرقص والهندسة المعمارية. كما أن اللغة الفرنسية تتميز بأنها أيضًا لغة الأعمال التجارية الدولية والتعليم العالي والسفر والسياحة.

وانطلاقًا مما سبق، يقدم مركز اللغات التابع لمعهد دراسات الترجمة مستويات متعددة من تعليم اللغة الفرنسية وفق النهج التواصلي لكافة أفراد المجتمع في الدوحة. فسواء أكنت طالبًا جامعيًا أو أحد طلاب الدراسات العليا، أو كنت ترغب في تعلم لغة جديدة فقط لمعايشة متعة التعلم أو لأغراض اجتماعية أو للسفر واستكشاف العالم، أو كنت ولي أمر ولديك وقت فراغ يمكنك استغلاله في فترة الصباح، أو كنت موظفًا لديه الكثير من الأعباء، فإننا نهدف إلى أن نقدم لك تجربة لا تنسى؛ إذ نحرص في مركز اللغات على جعل دوراتنا ملائمة من حيث التوقيت وجذابة من حيث المحتوى لمختلف الفئات. ونود أيضًا أن ننقل تعلم اللغة إلى خارج حدود الفصل الدراسي لنقدم لطلابنا أنواعًا أخرى من الأنشطة مثل ورش العمل والفعاليات لمساعدتهم على اكتساب جوانب مختلفة من اللغة الفرنسية.

وتجدر الإشارة إلى أن الدورات التعليمية التي نُقدمها تتميز باعتمادها منهجًا دراسيًا تواصليًا يقوم على تحقيق الكفاءة اللغوية ويتمحور حول المتعلم وفقًا لاحتياجاته، كما أننا نتبنى أحدث المقاربات التربوية في أصول تدريس اللغات، مع تركيزٍ واضح على التكامل بين اللغة والثقافة، وإدماج التكنولوجيا في عمليتي التعليم والتعلم على حدّ سواء. كما نسعى جاهدين للتكيف مع التغيرات في المجتمع ومراعاة واقع طلاب اليوم الذي تطبعه رغبتهم في التعلم بوتيرة أسرع؛ فهم يريدون تعليمًا متقدمًا يتمحور حول المهام والأداء باستخدام التكنولوجيا، وهم يشاركون بدرجة أكبر في المشاريع التي تستعين باللغة المستهدفة ووسائل الدعم البصري. فهدفنا هو إنشاء برنامج متميز يجمع بين السياق الأكاديمي وأسلوب الحياة لتعليم اللغة في مواقف حقيقية والسماح لطلابنا باكتساب اللغة والثقافة الفرنسية بسهولة. ومن المهم لنا أن نحُث طلابنا على اكتساب مجموعة من المهارات وليس المعرفة النظرية فقط، وهو ما ينطوي على أهمية بالغة لتعزيز تطورهم الذاتي؛ وبالتالي نحافظ على أفراد مجتمعنا كمتعلمين مدى الحياة.

لذلك ولجميع هذه الأسباب، فإننا سنكون بانتظارك في مركز اللغات التابع لمعهد دراسات الترجمة وفي برنامج اللغة الفرنسية تحديدًا لكي تبدأ معنا رحلة تعلم لغة جديدة وما هو أكثر من ذلك بكثير!

 

انضم إلى فصول ربيع 2019

Top